أخبار ليبيا

الناطق باسم الوفاق: ضبطنا أسلحة حديثة الصنع أدخلت عبر دول تشترك معنا في الحدود

أكد الناطق باسم حكومة الوفاق الوطني مهند يونس، توثيق العديد من الأسلحة والذخائر حديثة الصنع، والتي تم إدخالها إلى ليبيا عن طريق البر من دول تشترك معها في الحدود، لافتا إلى أن بعض الذخائر المصادرة مثبت على بعضها أنها مصنوعة في تلك الدول أو موردة عن طريقها.

وأضاف يونس أن الحكومة سيكون لها رد في الوقت المناسب مع الدول التي قامت بدعم حفتر، مضيفا أن الحكومة لن تسمح لمخططاتها بالنجاح في ليبيا.

 وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده رفقة نائب رئيس لجنة الطوارئ  التابعة للمجلس الرئاسي عثمان عبدالجليل، مساء اليوم الخميس، استعرضا خلاله آخر مستجدات الأحداث التي تشهدها مدينة طرابلس، جراء العدوان عليها من قبل قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وأكد يونس على عدم وقف إطلاق النار قبل انسحاب القوات المعتدية على طرابلس، وأنه لم يعد هناك  مكان لحفتر في العملية السياسية.

 وأعلن الناطق باسم الحكومة تكليف حكومة الوفاق الجهات ذات العلاقة،  بتوثيق كل الجرائم التي وقعت جراء العدوان على طرابلس، وإحالتها لمحكمة الجنايات الدولية.

وأشاد يونس بما وصفه بالملاحم التي يسطرها الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق الوطني والقوات المساندة له، في دحر العدوان على طرابلس.

 وعبر الناطق باسم الوفاق عن استيائه من أداء البعثة الأممية وموقف رئيسها غسان سلامة، الذي قال إنه لم يكن في المستوى لحل المشكل الليبي.

من جانبه استعرض نائب رئيس لجنة الطوارئ عثمان عبدالجليل، الإجراءات التي اتخذتها اللجنة خلال الاجتماعات السابقة بشأن الترتيبات الخدمية اللازمة، لحلحلة المختنقات وتقديم الخدمات للمواطنين.

وأوضح عبد الجليل أن اللجنة تعمل على إيجاد مخزون استراتيجي من  السلع الأساسية يكفي لأشهر قادمة، والتنسيق لاستقبال خمسة عشر ألف نازح، وضمان استمرار عمل مطار معيتيقة الدولي، ومعالجة مشكلة انقطاع المياه والكهرباء وتوفير السيولة في المصارف.

وأعلن نائب رئيس لجنة الطوارئ عن تسجيل أحد عشر ألف عائلة نازحة وخمسة وخمسين ألف نازح، مشيرا إلى تخصيص أربعين مركز إيواء، وسبعة وعشرين مدرسة.

 وأشار عبد الجليل إلى أنه لا توجد حتى الآن إحصائية دقيقة  لعدد الوفيات جراء العدوان على طرابلس، معبرا عن أسفه لكل روح تزهق جراء الحرب غير المبررة من أجل الانقلاب على الشرعية، في معركة الرابح فيها خاسر، حسب قوله.

وأكد نائب رئيس لجنة الطوارئ تواصل اللجنة مع مجالس الأعيان ومؤسسات المجتمع المدني من أجل المحافظة على النسيج الاجتماعي، مناشدا عقلاء المنطقة الشرقية وكل مناطق ليبيا، بتغليب لغة العقل والمنطق على لغة البارود من أجل وقف هذه الحرب.

وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق