رياضة

مبابي يثير التكهنات حول رحيله القريب عن باريس سان جيرمان إلى «مسؤولية أعظم»

استغلَّ الدولي الفرنسي الشاب كيليان مبابي، بذكاء يفوق سنّه، مناسبةَ الاحتفال بتوزيع جوائز الأفضل في الدوري الفرنسي ليثير كثيراً من الجدل حول مستقبله مع باريس سان جيرمان.

وقال مبابي، الذي فاز بجائزة أفضل لاعب وهداف الليغ 1، وأفضل لاعب شاب، كما دخل ضمن التشكيلة المثالية للبطولة الفرنسية الأهم، عقب تسلمه جوائزه: «إنَّه تعلَّم الكثيرَ من الأشياء في باريس سان جيرمان، لكنَّه يشعر الآن أن هذا هو الوقت المناسب للبحث عن مسؤولية أعظم».

ونجح اللاعب الذي لم يُكمل بعدُ عامَه الحادي والعشرين (من مواليد 20 ديسمبر/كانون الأول 1998) في أن يبدو في غاية الدهاء والمكر وهو يختار كلماته بعناية فائقة، تتجاوز سنه الصغيرة.

Embedded video

وذكر موقع ESPN الشهير، أن مبابي أضاف قائلاً: «آمل أن تكون تلك المسؤولية مع باريس سان جيرمان، وساعتها سيكون ذلك من دواعي سروري، أو ربما في مكان آخر مع مشروع جديد، عموماً أردتُ أن أقول للجميع شكراً لكم».

لاعب موناكو السابق ظهر في المنطقة المشتركة مع الصحفيين (mixed zone) عقب الحفل، ليواصل فوازيره الرمضانية، كاشفاً عن قدرةٍ هائلة على المراوغة في الردِّ على أسئلة الصحفيين، لا تقلّ عن مهارته في المراوغة داخل الملعب، حيث قال تعليقاً على تفسير كلمته في الحفل: «قلت ما كان يجب عليَّ قوله، عندما يكون المرء في حدث مهم مثل هذا، عليه أن يرسل رسالةً ما، وأعتقد أنني فعلت».

وفي ردِّه على سؤال آخر عمَّا إذا كان ينوي الرحيل عن البي إس جي في الصيف المقبل قال: «إذا قلتُ أي كلام آخر سيكون ذلك من قبيل المبالغة، وربما لن تؤدي نفس الغرض، وهو فقط إرسال رسالة».

ونفى مبابي أنَّه يعيش حالةً من التردُّد بشأن البقاء مع باريس سان جيرمان أو الرحيل عنه، قائلاً: «لست متردداً على الإطلاق، كما قلتُ لكم اخترتُ اللحظة المناسبة لإرسال رسالتي، أنا بطبيعتي شخص ملتزم، وعندما أقول شيئاً ما أكون مؤمناً به، وكما أكدت من قبل فقد اخترت اللحظة المناسبة».

وكانت العديد من التقارير قد أشارت إلى اهتمام ريال مدريد بالدولي الفرنسي الشاب، ليكون إلى جوار مواطنه كريم بنزيمة، في مساعي الفريق الملكي لتعزيز خطّ هجومه، لكنَّ تقارير أخرى ذكرت أن سعر اللاعب الذي يبلغ 200 مليون يورو سيكون عقبةً كبيرةً في مشروع انتقاله للريال، الذي حدَّد ميزانية الميركاتو الصيفي بـ500 مليون يورو، لتجديد العديد من المراكز داخل الفريق، الذي قدَّم واحداً من أسوأ مواسم ريال مدريد في آخر 50 عاماً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق