أخبار ليبيا

تجدد الاشتباكات جنوب العاصمة طرابلس

تجدّدت الاشتباكات بين قوات حكومة الوفاق الليبية وقوات حفتر، صباح اليوم الثلاثاء، في محاور القتال، جنوبي العاصمة، بشكل عنيف، وباستخدام مختلف الأسلحة.

وقال المتحدث باسم المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” التابعة للحكومة، مصطفى المجعي، إن “الاشتباكات تجددت ولا تزال حتى الساعة بشكل عنيف”، مشيرا، خلال حديث لـ”العربي الجديد”، إلى أنها  تتركز في أغلبها في محور طريق المطار، مع وجود اشتباكات أخرى في محيط الاستراحة الحمراء في حي عين زاره.

وأكد المجعي أن أيا من الطرفين لم يحقق أي تقدم، ولا يزالان يحافظان على مواقعهما، ولا سيما في طريق المطار الذي تشتد فيه المعركة حاليا.

وعن أسباب عودة الاشتباكات رغم إعلان الحكومة عن مبادرة سياسية للحل، قال: “قوات حفتر هي التي بادرت بمحاولة للتقدم في طريق المطار، لكن هجومها قوبل بصد عنيف، ما جعل المحاور الأخرى تشتعل أيضا”.

وأكد المجعي أن “قوات بركان الغضب ملتزمة بإعلان الحكومة عن مبادرة للحل، ولكنها في الوقت ذاته مستعدة لصد أي عدوان أو محاولة للتقدم”، لافتا إلى حالة الاستنفار والاستعداد في صفوف كل قوات الحكومة من سرت شرقا، وحتى طرابلس غربا، تحسبا لأي هجوم أو محاولة للتقدم في مناطق أخرى.

وذكر المتحدث نفسه أن قوات الوفاق تمكنت من الاستيلاء على عشرات الآليات في محور طريق المطار خلال عملية التفاف نفذتها خلال الساعات الماضية، بالإضافة إلى أسر عدد من مقاتلي قوات حفتر.


وأعلنت منظمة الصحة العالمية، عبر صفحتها على “تويتر”، عن ارتفاع عدد ضحايا القتال في جنوب طرابلس إلى 691 قتيلا، بينهم 41 مدنياً، و4012 جريحًا، بينهم 135 مدنيًا.

وأعلن حفتر، في 4 إبريل، إطلاق عملية عسكرية لاقتحام طرابلس، بينما ردّت حكومة “الوفاق” المعترف بها دولياً بإطلاق عملية “بركان الغضب”، لوقف أي اعتداء على العاصمة الليبية.​

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق