أخبار العالم

النظام السوري يستهدف نقطة تركية بحماة وروسيا تواصل قصفها لحماة وإدلب


استهدفت مدفعية النظام السوري، اليوم السبت، نقطة عسكرية تركية في ريف حماة الشمالي، فيما يستمر الطيران الروسي و السوري بشن العديد من الغارات على ريفي حماة وإدلب.


وقالت مصادر محلية إن قوات النظام المتمركزة في قرية الكريم بسهل الغاب شمال غربي مدينة حماة، استهدفت نقطة شير مغار التركية بقذيفتين ما أدى لسقوط عدد من الجرحى في صفوف الجنود المتواجدين داخل النقطة.
وأوضحت أن أربع مروحيات تركية ترافقها طائرة حربية توجّهت إلى النقطة العسكرية، بعد توقف بسيط لقصف النظام وروسيا في إدلب وحماة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها نظام الأسد نقطة المراقبة، حيث استهدفت نفس النقطة قبل أيام بقذائف مدفعية سقطت في محيطها وتسبب بمقتل مدنيين .

وتنتشر في أرياف حماة وإدلب وحلب 12 نقطة عسكرية لمراقبة وقف الانتهاكات وفقاً لاتفاق سوتشي مع تركيا الذي تم توقيعه في 17 سبتمبر الفائت

وواصل الطيران الروسي والسوري قصفه للعديد من القرى والبلدات في ريفي حماة الشمالي والغربي، وريف إدلب الجنوبي، ماتسبب بوقوع العديد من القتلى والجرحى بينهم نساء وأطفال، إضافة لتدمير عدد من الممتلكات العامة.

وتركز قصف اليوم على بلدات كفرنبودة وقلعة المضيق و الحويجة والعمقية بريف حماة، وبلدات معرةحرمة وحزارين وقرى جبل الزاوية و كفرسجنة ومحبل وأرنبة بريف إدلب.


وتتعرض المنطقة لحملة قصف هي الأعنف منذ دخول اتفاق سوتشي حيز التنفيذ في سبتمبر الفائت
وقتل نحو 40 مدنياً وأصيب أكثر من 80 من المدنيين، خلال الأيام الخمسة الأخيرة من القصف، كما تسبب التصعيد الأخير بنزوح ما لا يقل عن 43 ألف نسمة، بحسب إحصائية فريق “منسقو الاستجابة” ليرتفع عدد النازحين الكلي أكثر من 259 ألف نسمة، منذ مطلع فبراير/ شباط من العام الحالي.
وأوضح المنسقون أن القوات الروسية وقوات النظام استهدفت أكثر من 91 نقطة، من ضمنها 13 نقطة حيوية، تشمل أربعة مراكز طبية ومشافي، ونقطتين للدفاع المدني ومخيمين للنازحين، وخمس منشآت تجرى فيها العملية التعليمية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق