أخبار ليبيا

السودان: تواصل المفاوضات بين المعارضة والمجلس العسكري

تتواصل في العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الخميس، المفاوضات المباشرة بين قوى “إعلان الحرية والتغيير” والمجلس العسكري، لبحث مقترحات الوساطة الإثيوبية الأفريقية بشأن المرحلة الانتقالية.

وترفض الأطراف الحديث إلى وسائل الإعلام بشأن ما رشح حتى الآن عن المفاوضات، لا سيما لناحية التزام المجلس العسكري بالشروط التي وضعتها قوى “إعلان الحرية والتغيير”.

واشترطت قوى “إعلان الحرية والتغيير”، أمس الأربعاء، “إطلاق سراح المعتقلين، وإعادة خدمة الإنترنت، وتحديد قيد زمني للتفاوض (72) ساعة، ومراجعة إجراءات بناء الثقة”.

من جهته، أعلن مبعوث الاتحاد الأفريقي محمد الحسن ولد لبات، اليوم الخميس، استمرار التفاوض المباشر بين المجلس العسكري وقوى “إعلان الحرية والتغيير”، لليوم الثاني على التوالي.

وأوضح ولد لبات، في بيان صادر عن إعلام المجلس العسكري، أوردته وكالة “الأناضول”، أنّ المفاوضات “أفضت إلى إطلاق سراح المعتقلين السياسيين ذوي الصلة بالاحتجاجات” في البلاد.

وأصدر رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح البرهان، الأربعاء، قراراً بإطلاق سراح 235 من أسرى “حركة تحرير السودان” المتمردة، التي تقاتل في دارفور.

وأضاف ولد لبات: “الطرفان اتفقا على جملة من القضايا ذات الأهمية، وقررا مواصلة المفاوضات اليوم (الخميس)”.

ووصف المفاوضات بـ”الحوار المسؤول الذي جرى في جو سادته روح الوطنية، والاهتمام الكبير بالوضع السياسي الراهن واهتمامه بالشعب السوداني”.

وتدور خلافات حول مجلس السيادة المقترح خلال الفترة الانتقالية، حيث يطالب المجلس العسكري برئاسة عسكرية، بينما تصرّ قوى “إعلان الحرية والتغيير” على رئاسة دورية مدتها 18 شهراً للعسكريين، ومثلها للمدنيين.

ومن المرتقب، اليوم الخميس، أن يرد المجلس العسكري على جهاز الاتصالات الذي أعلن صدور توجيهات بتفعيل خدمات الإنترنت المفصولة منذ فض اعتصام الخرطوم، في 3 يونيو/ حزيران الماضي.

وقال الجهاز الحكومي إنّه “رفع تقريراً فنياً إلى المجلس العسكري بشأن خدمات الإنترنت، للاطلاع والمصادقة عليه”.


وأمس الأربعاء، رحّب القيادي بقوى “إعلان الحرية والتغيير” صديق فاروق، خلال مؤتمر صحافي، بمقترح الوساطة لتشكيل لجنة تحقيق أفريقية حول مجزرة فض اعتصام الخرطوم، مؤكداً أنّ “التظاهرات والمواكب والاعتصامات لن يتم التوقف عنها حتى تحقيق أهداف الثورة”.

وكانت المعارضة السودانية قد أعلنت عن تنفيذ جداول احتجاجية جديدة، ستصل إلى تظاهرات مليونية، الأحد المقبل، وعصيان مدني يومي 13 و14 تموز/ يوليو الحالي، مطالبة بتحقيق مستقل مسنود إقليمياً في أعمال القتل التي تستهدف المتظاهرين منذ بدء الحراك في السودان.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق