أخبار ليبيا

السراج لماكرون: دعوات وقف إطلاق النار ينبغي أن تقترن بانسحاب قوات حفتر إلى مواقعها السابقة

أكد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، على موقف حكومة الوفاق الوطني الثابت بالتصدي لقوات حفتر، دفاعاً عن العاصمة طرابلس وحماية الشعب، مضيفا أن دعوات وقف إطلاق النار يجب أن تقترن بانسحاب القوات المعتدية، وعودتها من حيث جاءت.

وأضاف السراج خلال لقائه بالرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اليوم الأربعاء بقصر الإليزيه في باريس، أن أي آلية يقترحها المجتمع الدولي في هذا الأمر، يجب أن تحقق هذا المطلب العادل.

وقال رئيس المجلس الرئاسي إن قاعدة المفاوضات للوصول إلى حل سياسي تغيرت بعد ما وقع من اعتداء، وأن على المنطقة الشرقية العمل على اختيار ممثلين لهم من سياسيين ونخب وأعيان للعودة للمسار السياسي، موضحا أن حفتر ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، لم يعودا شريكان في الحوار أو التفاوض.

وأوضح السراج أن ما ينشر تباعاً من تقارير عن تدخل فرنسي مساند لقوات حفتر، خلق رأي عام ليبي غاضب من فرنسا، وكان ذلك واضحاً خلال المظاهرات الحاشدة التي شهدتها طرابلس، مشددا على ضرورة إدانة هذا الهجوم بوضوح، وعدم تسوية المعتدي بالمعتدى عليه.

من جهته أكد ماكرون دعم فرنسا لحكومة الوفاق الوطني، معربا عن معارضته للاعتداء على طرابلس، وداعياً إلى الالتزام بمبادرة الأمم المتحدة لحل سياسي شامل في ليبيا، وأضاف أن فرنسا ستبذل جهودها في هذا الاتجاه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق