سياسة

أحدهما سلمته مصر والآخر السعودية.. الإفراج عن أشهر معتقلين سياسيين بالسودان

أفرجت السلطة العسكرية الانتقالية في السودان عن محمد حسن البوشي وهشام علي محمد أشهر سجينين سياسيين في البلاد بعد اعتقالهما في سجن كوبر بالعاصمة الخرطوم.

وكانت مصر سلمت البوشي البالغ من العمر 45 عاما سرا لسلطات بلاده في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وكان قد اختفى فجأة من مكان إقامته بالقاهرة، قبل أن يعلن جهاز الأمن السوداني بعد ذلك أنه أصبح بحوزته، وقدّمه للمحاكمة بتهم تصل عقوبتها إلى الإعدام.

أما هشام علي محمد البالغ 36 عاما، فقد سلمته السلطات السعودية للخرطوم في مايو/أيار الماضي، وقُدِّم للمحاكمة بتهم التزوير وتهم أخرى تصل عقوباتها إلى الإعدام.

وقد لقيت الخطوة ترحيبا واسعا من قادة الحراك وأوساط المعتصمين بمقر قيادة الجيش، حيث اعتبروها خطوة جيدة وتؤسس لخطوات لاحقة، ولكنهم ذكروا أيضا أن هناك العديد من المعتقلين السياسيين الذين لم يفرج عنهم حتى الآن.

وكانت أنباء سابقة تحدثت عن قرار بإطلاق جميع المعتقلين السياسيين بعد استقالة مدير جهاز الأمن والاستخبارات السابق صلاح قوش.

وقال المجلس العسكري الحاكم في وقت سابق إنه قرر إلغاء القوانين المقيدة للحريات، بما في ذلك إعادة النظر في قانون النظام العام المثير للجدل.

اتصالات
من جهة أخرى، ذكرت وكالة الأنباء السودانية أن رئيس المجلس الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان تلقى اتصالات هاتفية من عدد من قادة الدول العربية والأفريقية شملت ملك السعودية ورئيس الإمارات وأمير قطر، إلى جانب رئيس الوزراء الإثيوبي ورئيسِ جنوب السودان.

وقالت الوكالة إن القادة أعربوا في اتصالاتهم مع البرهان عن دعمهم ومساندتهم للمجلس العسكري الانتقالي، وأبدَوا حرصهم على أمن واستقرار البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق